Related books

  •  
  • الزهد ابن أبي حاتم الرازي

    المؤلف:ابن أبي حاتم الرازي

    2016-01-01:تاريخ النشر

    9786144480787:ISBN

    Arabic:اللغة

    Recommendations Add to favorites

    Introductions to books

    Book catalogue

    • الزهد ابن أبي حاتم الرازي

      1
    • شعار

      2
    • مقدمة

      3
    • «إنكم لمغفلون أفضل العبادة: التواضع»

      4
    • كان ابن فسحم يوم بدر في يده تمرات، فألقى بها، وقال: «هذه مع الدنيا، ثم تقدم فقاتل حتى قتل»

      5
    • «كان عيسى عليه السلام يأكل الشجر، ويلبس الشعر، ويبيت حيث يمسي، ولا يخبئ لغد، ولم يكن له ولد يموت،

      6
    • «أن موسى، سأل ربه، فقال: أي رب، من الذين يرثون دار قدسك؟ قال: يا موسى، هم النقية أيديهم، الطاهرة

      7
    • «أن سائلا سأل يعقوب فقال: عم نحول جسمك، وسقوط حاجبيك على عينيك؟ قال: طول الزمان، وكثرة الأحزان،

      8
    • أن المسيح عليه السلام قال: «يا معشر الحواريين، إن أحببتم أن تكونوا من أصفياء الله، ونور بني آدم من

      9
    • أن يزيد بن ميسرة قال: «يقال لصاحب السلطان: أيها المسلط، لا ينفخك روح السلطان ؛ فإنك إنما خلقت من

      10
    • خرج أبو الدرداء في جنازة، فرأى أهل الميت يبكون عليه، فقال: «مساكين، موتى غدا يبكون على ميت اليوم؟»

      11
    • في قوله: {فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُوراً}، قال: «التوابين»

      12
    • أنهم سألوا أم المؤمنين عائشة في قوله في الملائكة: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ}، قالت: {سَابِقٌ

      13
    • أنهم سألوا أم المؤمنين عائشة في قوله في الملائكة: ثم أورثنا الكتاب، قالت: السابق بالخيرات: محمد

      14
    • «ابن آدم، طإ الأرض بقدمك، فإنها عن قليل قبرك، فوالله ما زلت في هدم عمرك منذ سقطت من بطن أمك»

      15
    • كان الحسن إلى جانب النضر بن عمرو في المقصورة، والنضر أمير البصرة، فقال الحسن: أدركت صدر هذه الأمة

      16
    • «كان فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم من أدم حشوه ليف». حدثنا أبو حاتم قال: حدثنا الأويسي قال

      17
    • أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «حضر ملك الموت رجلا يموت، فشق أعضاءه فلم يجده عمل خيرا، ثم شق

      18
    • رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أمر الله عز وجل بعبد إلى النار، فلما وقف على شفتها التفت فقال: أما

      19
    • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من عبد مؤمن يخرج من عينه دموع من خشية الله، وإن كان مثل رأس

      20
    • «{أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَآءَ اللَّيْلِ}، قال: ساعات الليل، أوله وآخره وأوسطه»

      21
    • «إلا إن مطعم ابن آدم ضرب مثلا للدنيا، ألا وإن قزحه وملحه»

      22
    • لما حضر سلمان الموت بكى، فقيل له: ما يبكيك يا أبا عبد الله؟ قال: «أما والله لا أبكي جزعا على الموت

      23
    • «ابن آدم، اعمل كأنك تراه، واعدد نفسك في الموتى، واتق دعوة المظلوم»

      24
    • «من لم يعرف نعمة الله عليه إلا في مطعمه ومشربه، فقد قل عمله، وحضر عذابه»

      25
    • «خياركم يذهبون، وأنتم كل يوم ترذلون»

      26
    • أنه بلغه: أن موسى عليه السلام حج على ناقة حمراء، وأن عيسى عليه السلام حج على راحلته، أو على ثور

      27
    • «إن القلب لأشد طيرورة من الريشة في يوم عاصف»

      28
    • {حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ}، قال: «در مجوف»

      29
    • «كم من يد فاجرة قد همت، فمنعها الله وكفها» حدثنا أبو حاتم قال: هذا من غرر الحديث

      30
    • {أَنكَالاً} قال: «القيود»

      31
    • قرأ الحسن هذه الآية: {لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً}، قال: «حين رام آدم فصرعه تلك

      32
    • {مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَآئِكِ} قال: «الأسرة في الحجال»

      33
    • كانوا يقولون: يا رسول الله، إنا لنحب الله، فأراد الله أن يجعل لحبهم إياه علما، فأنزل الله عز وجل

      34
    • «من خصال المنافق: يحب المدح، ويكره الذم»

      35
    • {يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}، قال: «الأعمال» وذكر السراج ونحوه

      36
    • «ما كان من نظرة فإن للشيطان فيها مطمعا»

      37
    • «ذلك ما كنت منه تحيد، قال:» فاسق في الحياة، مفسد عند الموت «

      38
    • وكان يقرأ الكتب، قال: يجده فيما يقرأ من الكتب: «إن الله تبارك وتعالى ليبتلي العبد وهو يحبه ؛ ليسمع

      39
    • نبئت، أن رجلا من الأنصار كان إذا حضر الصلاة قال: «توضئوا ؛ فإن بعض ما تقولون أشد من الحدث»

      40
    • في قوله: {فَنَادَواْ وَّلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ}، قال: «حين لا نزو، ولا فرار» وفي قوله: {وَأَنَّى

      41
    • عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال، يعني الرب تبارك وتعالى: «يخرج من النار من ذكرني يوما، أو

      42
    • سمعت بكر بن عبد الله المزني يحدث، أن امرأة من أهل اليمن كانت تقول إذا أصبحت: «يا نفس، اليوم يومك،

      43
    • «جنب قلبك الريب وما تخشى فساده»

      44
    • «بلغني أن أبواب السماء تفتح للرجل ليلة الملاك، يقال له: أراد التعفف عما حرم الله»

      45
    • في هذه الآية: لابثين فيها أحقابا، قال: «الحقب ثمانون عاما»

      46
    • «{مَّشْهُودٌ} يوم القيامة، و{الْمَوْعُودِ} يوم القيامة، وقرأ: {ذلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ

      47
    • {فَلاَ تَسْمَعُ إِلاَّ هَمْساً}، قال: همس أقدامهم

      48
    • في هذه الآية: {قَالُواْ يوَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا} الآية: يقول الكافر: يا ويلنا من

      49
    • {وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ}، قال: «نياط القلب وما حمل»

      50
    • أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قرأ: {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ

      51
    • «بلغنا أن الملائكة تفرح للمؤمن بالشتاء: أن ليله طويل يقومه، وأن نهاره قصير يصومه»

      52
    • «لأنا للقارئ الفاجر أخوف مني من الفاجر المبرز بفجوره، إن هذا أبعدهما غورا»

      53
    • سمعت أيوب السختياني، يقول: «لا خبيث أخبث من قارئ فاجر»

      54
    • دخلنا على مالك بن دينار في مرضه الذي مات فيه وهو يكيد بنفسه، فرفع رأسه إلى السماء، ثم قال: «اللهم

      55
    • سمعت مالك بن دينار، يقول: «في زمان أشهب لا يبصر، وما بكم إلا البصير، إنكم في زمان كثير تفاخرهم،

      56
    • «قال لقمان لابنه: يا بني، اتخذ ألف صديق ؛ فإنه قليل، ولا تتخذن عدوا ؛ فإنه كثير»

      57
    • دخلنا على أبي عبد الرحمن السلمي نعوده، قال: فذهبنا نرجيه، فقال: «أنا لا أرجوه وقد صمت ثمانين

      58
    • «لا يزال العبد في توبة ما لم يعاين الملك»

      59
    • {ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ}، قال: «ما لم يغرغر بالحياة»

      60
    • {نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا}، قال: «الموت»

      61
    • سمعت مقاتل بن حيان، يقول في قول الله تبارك وتعالى: {سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِّنْ أَثَرِ

      62
    • كان النبي صلى الله عليه وسلم يمرض ويصح، فلما مرض مرضه الذي توفي فيه قال: «ما أرى هذا إلا الذي ليس

      63
    • عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم مريضا، فجعل يصرف وجهه عنه، فإذا نظر إليه تغير لونه، فإذا صرف وجهه

      64
    • كان مسلم بن يسار إذا صلى كأنه ثوب ملقى، من قلة التفاته

      65
    • «بلغنا أن الرجل يتكئ في الجنة سبعين سنة، عنده من أزواجه وخدمه وما أعطاه الله من الكرامة والنعيم،

      66
    • أن النبي صلى الله عليه وسلم قيل له: هذا المؤمن يشدد عليه عند الموت، وهذا الكافر يهون عليه عند

      67
    • أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لابن صائد: «ما تربة الجنة يا ابن صائد؟» قال: درمكة بيضاء مسك يا

      68
    • {اعْمَلُواْ آلَ دَاوُودَ شُكْراً}، قال: «الشكر تقوى الله، والعمل بطاعته»

      69
    • {يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} قال: متى يزرعون، ومتى يغرسون، ومتى يحصدون،

      70
    • {يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} الآية، فقال الحسن: «والله لبلغ من علم أحدهم من

      71
    • أن النبي صلى الله عليه وسلم أتي بهدية، فطلب في البيت شيئا يضعها فيه، فلم يجده، فقال: «ضعها بالحضيض،

      72
    • «لئن أؤتمن على بيت من در أحب إلي من أن أؤتمن على امرأة حسناء»

      73
    • ألم تر إلى خارجي خرج على الناس في السوق، فعدا عليه أهل السوق، فضربوه بالكراسي حتى قتلوه؟ فقال أبو

      74
    • «يا بني، أظهر الإياس مما عند الناس ؛ فإنه الغنى، وإياك وطلب الحوائج إليهم ؛ فإنه فقر حاضر، وإذا

      75
    • أتاه رجل من القدرية فقال: يا أبا الحسين، أسألك عن كلمة واحدة، قال: أحب الله تبارك وتعالى أن يعصى؟

      76
    • «قتل من علي ومعاوية سبعون ألفا يوم صفين»

      77
    • «الخير كله في هذين الحرفين: الأخذ بما أمرتم، والنهي عما نهيتم عنه»

      78
    • «أيها الناس، عيش هذا آخره، ما خير في أوله»

      79
    • كنا عند سفيان الثوري، فكان إذا أتاه الرجل يطلب العلم سأله: هل لك وجه معيشة؟ فإن أخبره أنه في كفاية

      80
    • مكتوب في التوراة: «كما تدين تدان، وكما تزرع تحصد»

      81
    • «ما كذبت منذ شددت علي إزاري»

      82
    • «من حدث الناس بما رأته عيناه، أو سمعت أذناه، أو أخذته يداه، فهو من {الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن

      83
    • أن بعض السلف قال لرقيق له، وقد ضاق في بعض الأمر: «إن استطعت أن تغير خلقك بأحسن فافعل، وإلا فيسعك

      84
    • أن أبا مسلم الخولاني اشترى بغلة، فقالت له امرأته: ادع الله لنا فيها بالبركة، قال: «اللهم بارك لنا

      85
    • سمع القاسم بن مخيمرة، يكره أن يقول له الرجل من إخوانه: أمتع الله بك، قال: «إنما هي دعوة محدثة»

      86
    • أن أبا مسلم الخولاني كان يقول عند القتال: «ما علي وقد لبست درعي، اليوم أموت عند طاقتي»

      87
    • «كانت كسوة بكر بن عبد الله المزني تبلغ أربعة آلاف»

      88
    • «كنت ألاعب الحسين بن علي بالمداحي، فإذا أصابت مدحاته حملته، وإذا أصابت مدحاتي قلت: احملني كما

      89
    • «يوقر ثلاثة: ذو الشيبة في الإسلام، والسلطان المقسط، والعلم حيث كان، مع شيخ أو شاب»

      90
    • أن رجلا أتى الأحنف يسأله، فقال: «أراك صحيحا، ثم قال: مه، قد علم الله أن هذا سيسأل»

      91
    • فخانتاهما، قال: «مشتا بالنميمة، كان إذا أوحي إليهما أفشتاه إلى المشركين» «ورأيت الضحاك يصلي في

      92
    • في قوله: {لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ}، قال: «طريق مكة»

      93
    • رأيت عليا يضرب الناس بالدرة حتى انتهى إلى بابي، قال: قلت: ما لك يا أمير المؤمنين؟ قال: «كنت أرى

      94
    • قال: كان علي إذا أكل طعاما أحب أن يؤكل معه، إلا الرمان، فإنه يأكله وحده، ويأكله بشحمه، ويقول: «إن

      95
    • «أنا لكم وزير، خير مني لكم أمير»

      96
    • دخلت على سالم وكان عمي، فسألته عما أحدث النساء من مضاجعة بعضهن بعضا، فقال: «والذي نفسي بيده، إنهما

      97
    • كتب إلي عبد الله بن نافع: «لا تسمعوا من قصاصنا ما تخبون به من الحديث»

      98
    • «إن الرشوة تغطي عين الحكيم، فأين موقعها من الجاهل»

      99
    • «أنه كان ينبذ له في العيدين»

      100
    • «أنه كان يلبس الكساء بخمسين ومائتين، ويتلو: {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ} الآية»

      101
    • «ما رأيت باليمن أحسن لباسا من وهب بن منبه»

      102
    • «كان وهب بن منبه إذا صلى من الليل وضع عنده جفنة فيها من العسل والقبيط والسكر والحلواء، فكان يصلي

      103
    • «كانت الخيل وحشا كسائر الوحوش، فلما أمر الله عز وجل إبراهيم برفع القواعد من البيت، فيه كلام كثير،

      104
    • «دع المرء لقلة خيره»

      105
    • «أنه جاءه رجل من معارفه ليدعوه إلى جنازة، فانصرف، وكان طريقه على منزله، فقال بعض أصحابه حين جاوز

      106
    • «كان عندهم بالعراق جارية حملت وهي ابنة تسع سنين»

      107
    • «سألت عبد الرحمن بن القاسم عن اسم أبي بكر الصديق، فقال: عتيق، ومعتق»

      108
    • أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أي الوالدين أعظم علي حقا؟ قال: «التي حملته بين الجنبين،

      109
    • «كنا إذا أتينا أنس بن مالك، فإذا رآنا دعا بدهن طيب، فيمسح به يديه ليصافح به إخوانه»

      110

    Reviews

    You are not logged in. Please log in!
    Log in now
    您的分享链接为:

    点击复制

    确认

    复制成功