Related books

  •  
  • تحت الراية السوداء

    المؤلف:ل. رون هابرد

    2015-01-01:تاريخ النشر

    9786144087138:ISBN

    Arabic:اللغة

    :خلاصة

    تردَّدتْ صَيحةُ البحرِ العتيقةُ من جانبِ الرَّصيفِ الأماميّ: "أبحِروا"، فتوجَّهَتْ كُلُّ الأبصارِ نحَو الصَّوتِ، ونُسِيَ الجَلدُ بعضَ الوقتِ. لا بُدَّ أنَّ وقتَ الإبحارِ قَد أزفَ وإلَّا لما أُعلنَتْ هذه الصّيحةُ. صاحَ ...
    播放
    Recommendations Add to favorites

    Introductions to books

    تردَّدتْ صَيحةُ البحرِ العتيقةُ من جانبِ الرَّصيفِ الأماميّ: "أبحِروا"، فتوجَّهَتْ كُلُّ الأبصارِ نحَو الصَّوتِ، ونُسِيَ الجَلدُ بعضَ الوقتِ. لا بُدَّ أنَّ وقتَ الإبحارِ قَد أزفَ وإلَّا لما أُعلنَتْ هذه الصّيحةُ. صاحَ مانفيل: "إلى أين"؟ الدَّورانُ إلى اليمينِ عبرَ المجاديفِ الأماميَّة! وثبَ الرِّجالُ نحوَ السِّياجِ، وقَد حُجبتْ عنهُم الرُّؤيةُ بعضَ الوقتِ بفعلِ الأشعّةِ الضَّبابيّةِ المُنبعثةِ من الشَّمسِ على سطحِ الماء، ثمَّ رأَوا السَّفينةَ وهيَ تُبحِرُ عكسَ اتجاهِ شمسِ الصَّباحِ مُكتملةَ المَعدَّاتِ بأشرعتِها الشاهِقة، وبُرجُها الذهبيُّ يلمعُ في ضَوءِ الصَّباح. كانَ في السَّفينةِ نحوَ ستينَ سِلاحاً ناريّاً، وقد بدَتْ أشرِعتُها سوداءَ في الضَّوء.

    Book catalogue

    Reviews

    You are not logged in. Please log in!
    Log in now
    您的分享链接为:

    点击复制

    确认

    复制成功